الجمعة, فبراير 12مترو نيوز فلسطين - الصفحة الأولى
Shadow

مهزلة مستشفى الشفاء !!

كتب الكاتب الفلسطيني من غزة فهمي شراب، نقلًا عن المواطن محمد سكيك

حدث مع صديقي @محمد طه سكيك فكتب:
قدر الله و الحمد لله..
الى متى سيبقى كم من البلهاء يتصدرون الاستقبال في مستشفى الشفاء ” و طبعا ليس الجميع” رغم الكثير و الكثير من الاشكاليات و الكوارث التي تسببوا بها أو تسببوا في اخراج المواطنين عن المألوف من طباعهم، الا يتعلمون و تتعلم ادارتهم علم مواجهة البشر و لو بالحد الادنى؟؟..

ذهبت اليوم الساعة 5 و النصف مساء الى مشفى الشفاء بعد اصابة ابني الصغير ابن الـ٣ اعوام في جفن العين، و دخلت و أنا بكامل وعيي و رباطة جأشي و بدأت بالاجراءات و أنا على قدر من المسؤولية و التقدير للطاقم الطبي و نفسي تقول لي تريث و تمهل فأنت في مشفى الشفاء فلامر يحتاج صبر.

و لكن و بعد طول انتظار بدأت اتململ و اذهب من دكتور الى ممرض و من ممرض الى اداري لينظر الى نزيف عين ابني و لكن دون جدوى و كأن كلب 🐶 ضال احضرته لاعالجه.. و الحديث يطول.

و اثناء انتظاري فإذا بالاداري الموجود بحكي لاحد المواطنين الان بجيب الشرطة تحبسك، فلفت انتباهي الموضوع و تقدمت لافهم الموضوع فوجدت أن الاداري يهدد احد المواطنين لأنه يستعجله بنهمة تأمر ، فقلت لربما المواطن يفترض أن يكون اكثر ادبا، الله يكون بعون الجميع…

فذهبت الى ابني اهدئ من روعه و بعد طول انتظار ايضا، ذهبت اتحدث مع الطاقم الطبي الذي يجلس مجتمعا متفرغا دون عمل ، فقلت لهم / يا شباب الولد رجع النزيف عنده لو شاشه او حاجه نضعها على عينه ، فنظروا الى بنظرة تجعلك تستشعر انك بين “حبة فاضيين أشغال ” فلا حياة و لا حياء عندهم، فتجاهلوا كلامي. 😡

حينها اخذت اعلوا بالصوت و اذا بالاداري يتطاول عليّ و يقول / اتغوشش يا حيوان. 🔥

و لحظتها فصل العقل العاقل لدي و لعنته و لعنت العرصات اللي معاه ، و تدخلت الشرطة تتسابق نحوي لاعتقالي و حجزي ، و ذلك العرص بحكي/ خوده اعتقلوه ، حينها لعنت ام امه و اذا به لم يستوعب أن يشتمه احد رغم انه هو من بدأ بالشتم، و تفلتت منهم بالقوة حرقة على ابني ابن الـــ ٣ اعوام الذي اخذ يبكي و انا اتركه وحده على السرير .

و جاءني العسكري يقول لي /ما اتعلي صوتك و ليش ابتغلط انت غلطان ، فقلت له / انا لم آتي من بيتي بالصوت العالي و لا باللعنات و هم من يجبرون الواحد انه يطلع عن المألوف.

و مع هذا الضغط و تجمع عدد غفير من رجال الشرطة حولي اخذت ابني ولا ت زال عينه تنزف، و مزقت تذكرة الدخول و رميتها على مكتب الاستقبال و ذهبت الى مستشفى القدس للعلاج هناك.

وبعد عشرات التعليقات التي تتهم الأطباء وادارة المشفى بالتقصير وتهاجم الجميع هناك أزال سكيك المنشور وعلّق :

الاصدقاء الكرام…
اوقفت المنشور الخاص باصابة ابني، لوجود كم من التعليقات الهجومية السلبية في الساعه الاخيره ، و ذلك حفاظا من أن يتصادم معهم احد من الاصدقاء لأن الرساله وصلت للمسؤولين في وزارة الصحة و مشكورين على ذلك كثيرا، و التفاعل تم بالايجاب، رغم أنه تم لومي على الالفاظ التي خرجت مني في لحظات انفعال رغم تبريري بأنها موجهة على من شتمني فقط، لانه يبقى الكثير من الكادر الطبي في وزارة الصحة و مشفى الشفاء و باقي المشافي هم على قدر من المسؤولية و هناك ايضا جنود مجهولون يعملون بأمانه و مهنية و نسمع عنهم بالايجاب ليل نهار.

كما و اشكر الطاقم الطبي العظيم في مشفى العيون و على رأسهم د.يوسف ياسين و د.يوسف عليان و الذين ذهبت اليهم بعد تحويل مشفى القدس اليهم لعدم توفر اخصائي جراحة عيون في لحظتها.. حيث ابدوا ارقى درجات التعامل الانساني و الاخلاقي و المهني و آثروا الا ان يتم التغريز تجميليا و ايضا تم الفخص للشبكية من اكثر من دكتور.

رسالتي الاخيرة للطواقم الطبية في مستشفى الشفاء ” و خاصة الاصدقاء الذين يعرفوني” و كل مشافي الوطن اعذروني و تقبلوا اعتذاري فالالفاظ كان المقصود بها شخص من شتمني، اعانكم الله و ندعو الله لكم بالخير و البركة

و الله من وراء القصد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.