الثلاثاء, سبتمبر 29
Shadow

حكومة اشتية.. مستحقات موظّفي غزة.. الرتب والترقيات .. كأنّها لم تكن!!

أكّدت الحكومة الفلسطينية، صرف رواتب الموظّفين العموميين في الضفة الغربية وقطاع غزة أمس الأحد، وأشارت إلى أنّها “ستصرف الدفعة الأخيرة من المستحقات عن شهر 9 الماضي”

ولم تقدّم الحكومة أيّ تصريحات أخرى بشأن موظّفي غزة، ومستحقاتهم منذ نحو 3 سنوات، ما أدّى إلى حاة غضب كبيرة في الشارع الغزّي.

وقال الكاتب صالح ساق الله على صفحته على فيسبوك: “ما جابو سيرة موظفين غزة ولا التقاعد المالي ولا وجهوا اي سؤال عن الموظفين بغزة”

وأضاف: “الاعلاميين الي بحاورو اشتية .. موظفين غزة مش على بالهم وكل اسئلتهم كانت عن المحافظات الشمالية ومشكلة الكهرباء والعنقود الزراعي والانتخابات ومصنع العلف بالخليل”.

وأضاف ساق الله في شأن آخر وهو نشرة الرتب والترقيات: ” توقيع نشرة الرتب للمحافظات الشمالية، وعدم توقيع نشرة الترقيات والراتب للمحافظات الجنوبية .غزة، هذا تمييز جغرافي واضح بين المحافظات نرفضة بشدة”.

وكتب الأستاذ أبو حسن على فيسبوك ” نعم للتقاعد المالي #، ممكن بهيك مطالبة يلغوه
الموظف تاه، لا لإنصاف الموظف، يمكن يسمعوه!”.

وقال ماهر حلس، ابن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أبو ماهر حلس، على صفحته عبر فيسبوك: “الأخ الدكتور محمد إشتية رئيس وزراء دولة فلسطين لقد أعلنت أن التقاعد المالي غير قانوني ولكنه لم يتوقف، أعلنت إنتهاء الأزمة المالية رغم أن أزمة موظفي غزة لم تنتهي، فهي تسبق الأزمة الأخيرة بسنوات”.

وأضاف : “المصارحة والمكاشفة أساس المصداقية، إن كان هذا الوضع سيستمر أو إذا كان هناك حلول ليتم إعلان تفاصيلها بوضوح”.

وقال الصحفي سامح الجدي، إنّ “وزراء غزة بحكومة الدكتور محمد اشتية .. كومبارس”.

من جانبه وفي تصريحات لمواقع اخبارية أكّد عضو نقابة الموظفين العموميين في قطاع غزة، نضال المصري أنّ مسألة انتهاء الحكومة الفلسطينية من دفع مستحقات الموظفين الحكوميين، يتعلق بموظفي الضفة الغربية، فقط وليس غزة.

وأشار المصري إلى أنّ الموظّف في غزة له مستحقات منذ 2017، ونسبة الصرف لم تتساو مع الضفة حتى الآن

وبيّن أنّ غزة تُصرف لها الرواتب على نسبة 75% من أصل 100%، كما أن راتب شهر آذار/ مارس 2018 لم يصرف حتى اللحظة

وأفاد المصري أنّه “فعلياً لنا مستحقات خاصة في ظل تفاوت النسب كل حقوق موظفي غزة من 2007 حتى اليوم من درجات وعلاوات، لم يتلقاها أي موظف في غزة”.

وأوضح أنّ “الوعود التي أطلقت هي بالهواء، ولحتى اللحظة لم تُطبق”

وختم: “الأمر لن يظهر إلا مع بداية السنة، وننتظر الشهر المقبل، حيث إن هناك وعودات لقطاع غزة بإلغاء التقاعد المالي، وإنصاف موظفي غزة

ننتظر بداية العام لنعرف هل ستدخل المديونية والمستحقات الخاصة بنا، بالموازنة الجديدة لعام 2020″.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.