‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية البريطانيون يطالبون حكومتهم للمجيء واجلائهم من الصين بعد تفاقم أزمة فيروس كورونا وانتشاره بشكل كبير

البريطانيون يطالبون حكومتهم للمجيء واجلائهم من الصين بعد تفاقم أزمة فيروس كورونا وانتشاره بشكل كبير

ترجمة خاصّة – محمد مرتجى

الديلي ميل البريطانية

  • لقطات جديدة نُشرت اليوم تظُهر شوارع ووهان فارغة من المارّة
  • حظر كامل في محافظة هوبي في الوقت الذي تكافح فيه البلاد لاحتواء الفيروس
  • الحكومة البريطانية قالت إن الجسر الجوي للبريطانيين العالقين في المنطقة ما زال “قيد المراجعة”
  • البريطانيون العالقون في المنطقة يحثّون السلطات على “إخراجهم من هناك”

طالب البريطانيون الذين تقطّعت بهم السبل في الصين الحكومة للمجيء واجلائهم من المكان مع تفاقم أزمة فيروس كورونا.

وتُظهر اللقطات التي تم نشرها اليوم، شوارع ووهان المليئة بالحيوية في العادة، ومحلات السوبر ماركت فارغة من المارة

حظر كامل يشل حركة المواطنين في محافظة هوباي حاليًا، لأن البلاد تكافح لاحتواء الفيروس الذي أودى بحياة 80 شخصًا حتى يوم الأحد.

وقالت وزيرة الداخلية بريتي باتيل إن الحكومة “تدرس جميع الخيارات” لمساعدة البريطانيين على مغادرة ووهان

يأتي ذلك في أعقاب تقارير تفيد بأن المسؤولين قد طلبوا فحص الخدمات اللوجستية لقيامهم بجسر جوي إلى المدينة.

وقال بعض الرعايا البريطانيين السابقين ، والذين زاروا البلاد ، إنهم غير راضين عن رد الحكومة ودعوا السلطات إلى “اخراجهم من هناك فورًا”

وتُحتجز الدكتورة إيفون جريفيث ، 71 عامًا من ثورنهيل في كارديف، في ووهان

وأكّدت لهيئة الإذاعة البريطانية “يبدو أن الحكومة البريطانية لديها نقص في القلق أو عدم وجود تخطيط قائم، لست متأكداً. أعتقد أن هناك الكثير من عدم اليقين – هذا ما يثير الإحباط في الوقت الحالي”

كانت الجامعة قد رتبت لمحاضرة اللغة الإنجليزية وزملائها للعودة مرة أخرى يوم الاثنين، ولكن لم تكن هناك تحديثات أخرى حول متى سيتم إعادة فتح المطار.

وقالت وزارة الخارجية البريطانبة، إنها متاحة لتقديم المساعدة وكانت تستعد الليلة الماضية لاستئجار رحلة لـ 200 مواطن ودبلوماسي سيتم إجلاؤهم من ووهان.

ومع ذلك ، قالت الدكتورة غريفيث إنها حاولت الاتصال بالقنصلية في ووهان يوم السبت ، لكنها “بالطبع ، هي عطلة نهاية الأسبوع لذا لا أحد يجيب”.

إنها تشعر أن الشعب البريطاني في خضم الأزمة الصحية العالمية قد تُرك للتعامل مع المشكلة بنفسه

وقالت بيثان ويبر ابنة الدكتورة غريفيث إنها ووالدتها تكافحان للنوم مع ضغوط الوضع في المدينة .

ووصفت الدكتورة غريفيث الشوارع في ووهان بأنها “مهجورة تمامًا” ، ونُصحت بالبقاء في الفندق حيث ترتدي أقنعة الوجه.

وقتل الفيروس حتى الآن ما لا يقل عن 80 شخصًا وأصيب أكثر من 2000 آخرين، وسط اغلاق وحظر أثّر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء الصين.

واعتبارًا من ظهر يوم الأحد ، تم فحص 52 شخصًا في أنحاء المملكة المتحدة بحثًا عن الفيروس الشبيه بالإنفلونزا القاتلة، ولكن تم التأكد من أن جميع الاختبارات سلبية.

رابط قصير: https://wp.me/pbwUzJ-3zA

اترك رد