الأحد, سبتمبر 27
Shadow

بينيت يؤيد طريقة القتل التي تعرّض لها الشاب الفلسطيني والتمثيل بجثّته.. “عينت في منصبي لأجمع الجثث”

مترو نيوز فلسطين – عينت في منصبي لأجمع الجثث

قال وزير الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينت، إنّه يؤيّد طريقة القتل التي تعرض لها الشاب الفلسطيني كما يؤيد طريقة سحب جثمانه

وعبر بينيت عن استيائه من الانتقادات التي وجهت له بسبب سحب جثمان الشهيد، والتي تمت من خلال جرافة عسكرية على الحدود قرب خانيونس

وتوعّد وزير الحرب الاسرائيلي، بالاستمرار بالعمل ضد المقاومين الفلسطينيين بشتى الطرق

وقال إنّ حماس تستمر باحتجاز رفات اثنين من جنوده في غزة على حد وصفه

وبكل وقاحة، أضاف في تغريدة ثانية أنّه ” لقد عينت في منصبي لأجمع جثث الارهابيين قدر المستطاع “، حسب وصفه.

 

استشهاد فلسطيني

واستشهد مواطن فلسطيني واصيب 3 آخرين، صباح الاحد، اثر اطلاق قوات الاحتلال النار وقذيفة مدفعية شرق خان يونس جنوب قطاع غزة

وأكّد جيش الاحتلال الاسرائيلي أنّ قواته رصدت فلسطينيين اثنين اقتربا من السياج الأمني، وزرعا عبوة ناسفة، في منطقة خانيونس

وأوضح الجيش أنّ القوة التي رصدت الشابين أطلقت عليهما النار ووأصابتهما بشكل مباشر.

وقالت معاريف العبرية إنّ إن حدث أمني وقع بالقرب من منطقة خانيونس، حيث أطلق الجيش الإسرائيلي النار على فلسطينيين، اقتربوا من السياج

وزعمت معاريف أنّ الشابين حاولا زرع عبوة ناسفة، مشددة على أن لا اصابات في صفوف قوات الاحتلال

ونشرت، صحف محلية، بعض اللقطات المصورة للحدث الأمني، الذي وقع شرقي خانيونس.

وظهر فيها لحظة محاولة شبان فلسطينيين الهروب من دبابة، وجرافة إسرائيليتين، وسحب جثمان شهيد فلسطيني في المكان

 

 

جرافة إسرائيلية تُنكّل بشهيد فلسطيني.

وحاول عدد من المزارعين الوصول للشهيد ونقله الا ان قوات الاحتلال اطلقت النار بشكل مباشر صوبهم.

 

وكشف مصدر عسكري إسرائيلي، أن المسلحين وصلا إلى الحدود قبالة نقطة عسكرية شمال خانيونس مرجحًا أنهما من عناصر الجهاد الإسلامي.

وأشار المصدر إلى أن قوات لواء كفير أطلقت النار من سلاح خفيف، ثم أطلقت صاروخ “لاو” تجاههما، وتم تحديد إصابتهما بشكل مباشر

ونجح الشابات في زرع وتشغيل العبوة على حد زعم المصدر

ووفقًا لمراسل يديعوت أحرونوت، فإن التقديرات الأمنية، أن حركة الجهاد وبعض الفصائل “المارقة” ستواصل هجماتها على الحدود على حد زعمه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.