الخميس, أكتوبر 22

نتنياهو يؤكّد أنّه لا مفر من الحرب في غزة .. “حاولنا اغتيال القائد الأعلى للجه!د في سوريا لكنه نجا”

مترو نيوز فلسطين – لا مفر من الحرب في غزة

أكّد رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أنّ الحرب هي الملاذ الأخير، لكنها ممكنة جداً، ولا مفر من الوصول إليها

وأوضح نتنياهو أنّه إذا ما وصلنا إلى الحرب فإنّ جيشه أعدد حزمة عسكرية مختلفة تماماً عما سبق

وأشار إلى أنّ إسرائيل إذا قررت الدخول في عملية عسكرية كبيرة، فستوجّه ضربة أكبر من “الرصاص المصبوب”، و”عامود السحاب”، و”الجرف الصامد”.

وشدّد على أنّه لن يقول ماذا يعد جيشه أو ماذا سيفعل

وكشف نتنياهو تفاصيل الهجوم على سوريا الليلة، مؤكّدًا أنّ قواته حاولت اغتيال القائد الأعلى لحركة الجهاد الإسلامي هناك

واستطرد بأنّ العملية فشلت والقيادي “نجا”

وشهد القطاع أمس الأحد حالة من التوتر، بعد إطلاق نحو 30 صاروخًا على بلدات الغلاف، وقصف الاحتلال الاسرائيلي لعدد من الأهداف في غزة

وأمس، استشهد مواطن فلسطيني واصيب 3 آخرين، صباح الاحد، اثر اطلاق قوات الاحتلال النار وقذيفة مدفعية شرق خان يونس جنوب قطاع غزة

وأكّد جيش الاحتلال الاسرائيلي أنّ قواته رصدت فلسطينيين اثنين اقتربا من السياج الأمني، وزرعا عبوة ناسفة، في منطقة خانيونس

وأوضح الجيش أنّ القوة التي رصدت الشابين أطلقت عليهما النار ووأصابتهما بشكل مباشر.

وقالت معاريف العبرية إنّ إن حدث أمني وقع بالقرب من منطقة خانيونس، حيث أطلق الجيش الإسرائيلي النار على فلسطينيين، اقتربوا من السياج

وزعمت معاريف أنّ الشابين حاولا زرع عبوة ناسفة، مشددة على أن لا اصابات في صفوف قوات الاحتلال

وكشف مصدر عسكري إسرائيلي، أن المسلحين وصلا إلى الحدود قبالة نقطة عسكرية شمال خانيونس مرجحًا أنهما من عناصر الجهاد الإسلامي.

وأشار المصدر إلى أن قوات لواء كفير أطلقت النار من سلاح خفيف، ثم أطلقت صاروخ “لاو” تجاههما، وتم تحديد إصابتهما بشكل مباشر

ونجح الشابات في زرع وتشغيل العبوة على حد زعم المصدر

ووفقًا لمراسل يديعوت أحرونوت، فإن التقديرات الأمنية، أن حركة الجهاد وبعض الفصائل “المارقة” ستواصل هجماتها على الحدود على حد زعمه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.