الثلاثاء, سبتمبر 29

للمرة الرابعة.. نتنياهو يؤكّد أنّه لا يمكن التخلّص من تهديد غزة إلا بحرب شاملة واحتلال القطاع

مترو نيوز فلسطين – غزة إلا بحرب شاملة واحتلال القطاع

أكّد رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي أنّ بلاده تتواجد في بيئة معادية ومحاطة بما يسمى معسكر الاسلام المتطرف بادارة إيران

وأوضح نتنياهو أنّ اسرائيل كالفيل في الأدغال، مضيفًا “وهذا يتطلب منا العمل على عدة جبهات”.

وأشار نتنياهو إلى أنّ قواته تهاجم الايرانيين في سوريا، وتعمل ضد حزب الله في خطوات مدروسة، وفي ساحات أخرى كغزة

وأفاد بأنّه لا توجد إمكانية للتخلص من التهديد في غزة إلا من خلال حرب شاملة، خضنا 3 معارك قدت 2 منها، ونحن نلحق بهم ضررًا كبيرًا.

وشدد على أنّ جيشه يريد استبدال السلطة الحاكمة في غزة ويجب احتلال القطاع، فقد لا يكون لديه خيار آخر

وبيّن أنّ الخطوات الأخيرة كالاغتيالات والضربات قد لا تكون فعالة، ولن يكون هناك خيار سوى احتلال غزة

وأضاف : “بما أن الحرب في رأيي هي الملاذ الأخير، أريد أن أستنفد كل الاحتمالات الأخرى”.

وقال إنّه لا يستعجل الذهاب إلى الحرب، “مشيرًا إلى أنّه ستكون هناك حملة مع مفاجآت كبيرة، لم تكن موجودة من قبل ولن أشرحها”

كهرباء غزة

وأضاف: “إذا تم حرمانهم من الكهرباء، سيزداد التلوث في الصرف الصحي، والأوبئة لا تعرف الحدود، كما في فيروس كورونا”.

“اذا تدفقت مجاري غزة إلى عسقلان لأنهم لا يمتلكون كهرباء، سيكون خطأ مريرًا”

“نحن ندمج الخيارات، إذاً تمكنا من تحقيق الهدوء، بالدمج بين الردع الأساسي والوسائل الإنسانية سيكون الأمر جيدًا”.

وأفاد بأنّه “قبل أن أقدم على خطوة مثل الحرب، أنا أحاول استنفاد تدابير أخرى، قلبي مع المواطنين في الجنوب الذين يعيشون وضعًا نفسيًا سيئًا بسبب صفارات الانذار”.

وتابع : “وقف إطلاق نار مستمر مع تفكيك قدرة حماس على التسلح ورعاية للسكان هناك،

في كل الأحوال، هناك مليونا شخص تحتجزهم حماس كرهائن”، وفق زعمه.

وختم أنّه “بموجب خطة القرن، لكي يكونوا جزءاً من فلسطين الجديدة، يجب على أبو مازن تفكيك أسلحة حماس، وتجريد غزة من السلاح”.

“مكتب الإحصاء، قال إن العقد الأكثر هدوءاً، وأقل عدد من الضحايا، هو فترة حكمي، وهذا ليس صدفة، إنه نتيجة لسياسة مدروسة”

“سياستي حازمة ومسؤولة، ممارسة لتجنب الحروب الواهية، التي لن تحقق أي فائدة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.