الأربعاء, سبتمبر 16

أرقام تفصيلية لفيروس كورونا توضّح الرعب في بريطانيا وأسباب الإغلاق التام في البلاد

مترو نيوز فلسطين – أرقام تفصيلية لفيروس كورونا توضّح الرعب في بريطانيا

ساعد بحث جديد، في إقناع الحكومة البريطانية بفرض إجراءات أكثر صرامة لاحتواء فيروس كورونا القاتل في البلد

ورسم البحث الجديد في توقع وتحديد صورة أسوأ حالة لمئات الآلاف من الوفيات والخدمة الصحية المثقلة بالمرضى المصابين بأعراض شديدة ومضاعفات خطيرة.

ولأول مرة منذ تفشي المرض، وفي تشديد حاد في بريطانيا

أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون توقف الحياة الاجتماعية في خامس أكبر اقتصاد في العالم

ونصح أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا، والذين يعانون من مشاكل صحية أساسية بالعزل الخاص “المنزلي”.

واستخدمت دراسة الإسقاط ، التي قام بها فريق بقيادة نيل فيرجسون ، أستاذ علم الأحياء الرياضي في إمبريال كوليدج لندن ،

بيانات جديدة تم جمعها من إيطاليا ، حيث ارتفعت نسبة الوباء بشكل خطير في الأسابيع الأخيرة.

وبمقارنة التأثير المحتمل لوباء مرض COVID-19 مع تفشي الإنفلونزا المدمرة في عام 1918

قال فريق فيرغسون إنه بدون تدابير تخفيف على الإطلاق، “تدابير وقائية”،

فيمكن أن يتسبّب تفشّي الوباء في وفاة أكثر من نصف مليون حالة في بريطانيا و 2.2 مليون في الولايات المتحدة .

وحتى مع خطة الحكومة السابقة للسيطرة على تفشي المرض – التي تضمنت العزل المنزلي للحالات المشتبه فيها ولكنها لم تتضمن قيودًا على المجتمع بكامله.

يمكن أن تؤدي إلى وفاة 250.000 شخص “وارهاق كبير للأنظمة الصحية”

وقال العلماء إنه من خلال الإجراءات الموضّحة – بما في ذلك التباعد الاجتماعي الشديد وتجنب النوادي والحانات والمسارح – يمكن تقليل منحنى الوباء وذروته.

قالت أزرا غاني ، أستاذة علم الأوبئة والأمراض المعدية في إمبريال، التي شاركت في قيادة العمل مع فيرغسون:

“سيضع هذا ضغطًا كبيرًا علينا كمجتمع واقتصاديًا”.

 

أرقام تفصيلية لفيروس كورونا توضّح الرعب في بريطانيا

اترك رد