‫الرئيسية‬ أخبار رئيسية هل يوجد حالات كورونا في غزة ووزارة الصحة تخفي ذلك عن المواطنين ؟ !

هل يوجد حالات كورونا في غزة ووزارة الصحة تخفي ذلك عن المواطنين ؟ !

هل يوجد حالات كورونا في غزة- بقلم محمد مرتجى

ينظر الكثير من المتابعين في غزة إلى الوضع من منظور متشائم، ويحاول كل شخص معارض للحركة الحاكمة في غزة اثبات وجهة نظره ولو كانت خاطئة والعكس صحيح

فكل معارض في غزة يحاول أن يثبت وجود اصابات كورونا في غزة حتى لو لم يوجد

وكل مناصر لهم يحاول أن يثبت عدم وجود أيّ اصابات حتى لو وجدت

الحقيقة

كل هذا لا يعنينا فالسياسة متغيّرة وعدو اليوم صديق الغد

اذا وُجدت أيّ حالة بفيروس كورونا في غزة، فلن تستطيع لجنة غزة الحكومية أو غيرها اخفاء ذلك

لن تستطيع اخفاء وجود مصاب وُضع في الحجر الصحي “الاجباري”

لن تستطيع اخفاء التحاليل التي ستقوم بها له ولأقاربه ولكل المخالطين له

لن تستطيع السيطرة على وسائل التواصل الاجتماعي اذا ما وُجدت أيّ حالة

فأقارب المصاب وأحبابه لا حول لهم ولا قوة سوى الفيسبوك وتويتر للوقوف بجانبه وعائلته

لن تستطيع اللجنة التحكم واخفاء ذلك لما سيُحدث ذلك من أزمة مستقبلية اذا ما وصل إلى غزة

أنا على ثقة تامة أنّ الفيروس لم يصل غزة، إلا أنّ لدي مخاوف أرجو من وزارة الصحة الاهتمام بها

اقرأ أيضًا: ماذا لو وصل فيروس كورونا إلى غزة

كما قلت في مقالي السابق، فإذا ما وصل فيروس كورونا إلى غزة، وأنا على ثقة أنّه لم يصل حتى الآن

لاحظت في مرات عدّة أنّ العديد من المواطنين، حتى المتعلمين منهم، يتهاونون بالمرض

يتهاونون في التعامل مع المرض بسذاجة ، وحتى من ناحية دينية فهم لا يأخذون بالأسباب

فالأسواق تعمل دون أيّ شيء جديد، المساجد، صالات الأفراح، المواصلات العامة، المحلات التجارية الكبيرة

التجمعات الكبيرة كما هي ولا رادع لها، بالعكس هناك تهاون كبير،

ولا يختلف هذا التهاون عن باقي الدول سوى بإضافة بسيطة أن “قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا”

وتناسى الكثيرون الأخذ بالأسباب والوقاية، وكل ما تحدثت عنه في مقالي السابق

أخيرًا وهو الأهم

من متابعتي للوباء منذ انتشاره في ديسمبر الماضي، أعلم الكثير من الدراسات بشأن الفيروس

الفيروس اذا ما أصاب أحدًا فقد تظهر الأعراض ما بين 3-14 يومًا وقد يرتفع هذا إلى 27 يومًا في حالات بسيطة جدًا

لكن الأهم أنّه في الأيام الأولى غالبًا لا تظهر الفحوصات المخبرية وجود أيّ فيروس في جسم الانسان رغم أنه حامل للفيروس

وأنا أكتب المقال أعلم أنّ العديد من الأشخاص القادمين من الخارج، تم اجراء تحليل لهم وتبين أنّه سلبي أي غير مصاب

وتهاون هؤلاء، ربما بسبب عدم وجود توعية مناسبة لهم، أو بسبب عدم معرفتهم للوضع الصحي العام

وخرجوا إلى الشوارع، في زيارات لعائلات وأشخاص آخرين، أسأل الله أن لا يكونوا حاملين للمرض..

توصية

كل ما أملكه هو أن اكتب للإخوة في وزارة الصحة في غزة والضفة

الاجراءات الصحية ممتازة حتى الان، لكن اجراء المسحة المخبرية والفحوصات المخبرية غير كاف في الأيام الأولى

فيجب اجراء مسحة مخبرية مرتين على الأقل للأشخاص المشتبه فيهم، بفارق 3-5 أيام بين الفحصين.

الشيء الآخر هو استخدام فحوصات الأشعة “سي تي”

ففي 13 فبراير الماضي، في الصين، استخدمت السلطات هناك طريقة جديدة للتشخيص غير الفحص المخبري.

الطريقة كانت تعتمد على استخدام طريقة فحص بالأشعة المقطعية بالكمبيوتر لرصد مؤشرات الإصابة بالفيروس، وقد غيّر النتائج في الصين بارتفاع قدّر بحوالي 8 أضعاف الاصابات المسجّلة آنذاك.

 

الأهم هو الوقاية والأخذ بالأسباب

حمى الله فلسطين ونرجو من الله بقاء غزة خالية من الفيروس

 

هل يوجد حالات كورونا في غزة

رابط قصير: https://wp.me/pbwUzJ-43A

اترك رد