الإثنين, نوفمبر 23مترو نيوز فلسطين - الصفحة الأولى
Shadow

صحيفة: قناة “الغد” تفصل 100 موظف وصحفي

وكالات

أفادت صحيفة (العربي الجديد) في تقرير لها، أن قناة (الغد) الإخبارية، التي تبث من العاصمة المصرية القاهرة، فصلت نحو 100 موظف ما بين صحفي وعامل، من دون سابق إنذار، متحججة بجائحة فيروس (كورونا) المستجد، وتأثيره على الاقتصاد.

وأرسلت القناة التي يديرها القيادي السابق في حركة فتح، محمد دحلان، لصالح الإمارات العربية المتحدة، بريداً إلكترونياً لجميع العاملين فيها، قالت فيه “سنتخذ في الفترة الحالية بعض التدابير والإجراءات المؤسفة التي تشمل: تقليص الإنتاج وتخفيض الرواتب، وإنهاء خدمة بعض الزملاء”.

ويعمل في قناة (الغد) صحفيون وموظفون من جنسيات عربية مختلفة، لكن الأكثرية من المصريين والفلسطينيين، فيما نقلت الصحيفة عن مصادر من داخل القناة تأكيدها، أن كل المفصولين هم من المصريين.

واطلع (العربي الجديد) على البريد الذي أرسلته القناة للمفصولين، وجاء فيه: “يشهد العالم الآن جائحة لا تهدد فقط الصحة والسلامة العامة، لكنها تهدد أيضاً الاقتصاد العالمي وتعرضه لكبوة كبيرة، وستؤثر تلك التداعيات على الأوضاع الاقتصادية للمنظمات والمؤسسات والشركات بشكل واسع، كما ستلقي بظلالها على شركتنا، بما يحتم علينا اتخاذ تدابير وإجراءات مؤسفة من تخفيض للإنتاج، وتقليل للعمالة، وإعادة النظر في الرواتب، ولكل ما سلف يؤسفنا بشدة إبلاغكم بالاستغناء عن خدماتكم في الشركة”.

وقال مصدر مسؤول من داخل القناة: إن إدارة الشركة كانت تخطط أيضاً لخفض الرواتب إلى النصف، لكن حديث الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، حول ضرورة عدم المساس برواتب العمال والموظفين في القطاع الخاص، جعلها تراجع موقفها.

من جهة ثانية، وجه عضو مجلس نقابة الصحفيين المصريين، محمود كامل، نداء لنقيب الصحفيين ضياء رشوان، قائلاً إنه تلقى شكاوى من زملاء صحفيين نقابيين وغير نقابيين يعملون في قناة (الغد العربي) تفيد بأن إدارتها اتخذت قراراً “عنيفاً” اليوم، بفصل أكثر من 80 موظفاً بينهم صحفيون وعمال وموظفون من دون سابق إنذار أو مبرر، بالإضافة إلى وقف كل البرامج المسجلة.

وقال كامل في بيان: “أولاً: القرار يعتبر المخالفة الأولى للتصريحات والتطمينات الصادرة عن رئيس الجمهورية التي حذر فيها القطاع الخاص من المساس بالموظفين في ظل الأزمة الطاحنة، ثانياً: أناشد نقيب الصحفيين بالانتصار للقيم النقابية والتدخل لدى إدارة القناة؛ لعودة جميع الزملاء الصحفيين المفصولين، وعدم تركهم بلا مصدر رزق في مثل تلك الأزمة”، متابعاً: ثالثاً: أناشد نقيب الصحفيين الانتصار للقيم الإنسانية التي لا تنفصل عن القيم النقابية بالتدخل لدى إدارة القناة، لعودة جميع الموظفين والعمال المفصولين”.

الجدير بالذكر، أن رئيس “الهيئة العامة للاستعلامات” ونقيب الصحفيين، ضياء رشوان، يعمل لدى قناة (الغد العربي) مقدماً برنامج (بالمصري) الذي يتناول خلاله الشأن العربي.

محمد عادل، واحد ممن فصلوا من القناة دون سابق إنذار، كتب على صفحته الخاصة على موقع (فيسبوك): “كباقي زملائي الأعزاء في قناة الغد، رفضت عيوني تصديق ما جاء في بريد إلكتروني أبلغني بالاستغناء عن خدماتي التي تجاوزت 6 سنوات، في التجربة الأحب إلى قلبي، فلم أتوقع أن تنتهي هكذا يوماً، وتتوقف حكاياتها في لمح البصر، لم أنكر شعوري وقتها بشيء لا أفهمه يدور بي، وأنا أرى أمامي شريط الذكريات، والتحديات والمواقف، بل والتضحيات”.

وتقول الصحيفة: إنه لدى القناة استثمارات مع “مدينة الإنتاج الإعلامي” في مصر، ومنها إنشاء استوديو ضخم مجهز بأجهزة جديدة بتكلفة 100 مليون جنيه (نحو سبعة ملايين دولار أميركي)، ومن المفترض أن يُسلم مبنى كامل جديد للقناة داخل المدينة خلال شهر، كما أن القناة أسست استوديو آخر في لندن، تكلف ملايين الدولارات منذ ستة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.