‫الرئيسية‬ مقالات الكورونا : ما بين البعد الطبي أو السياسي؟ وفي النهاية ….اقتصادي!!

الكورونا : ما بين البعد الطبي أو السياسي؟ وفي النهاية ….اقتصادي!!

د خيرية رصاص –  نائب رئيس جامعة النجاح للعلاقات الدولية

لم يتصور احد عندما أعلنت منظمة الصحة العالمية عن عام ٢٠٢٠ بانه عام القضاء على مسببات العمى، انه ستنتشر أسطورة جديدة تعجز الكرة الأرضية عن احتوائها بل ضربت اقطاب الطب بالسياسة بالاقتصاد وبالروابط الاجتماعية.

الوباء يعني المرض ويعني ذلك ان المرجعية الصحية له هي المؤسسات والطواقم الطبية ولكن ماذا حصل فعلاً ؟
سارع السياسيون على إدارة الحدث، استغلها البعض كجزء من المراوغة الانتخابية بينما استغلها اخرون كدعاية إعلامية، وغيرهم وصل بهم الأمر إلى تصفية حسابات سياسية.

ألهذا الحد وصلنا بالمتاجرة بروح الإنسان الذي من المفروض أن يكون أغلى ما تملك البشرية؟

من الأجدر بإدارة الأزمة؟ من يقرر الإجراءات؟ من يفتي بما هو مسموح او ممنوع؟ كيف يتخذ القرار بشأن الاحتياجات والمستلزمات؟ من يرسم البروتوكولات ؟ بكلمات بسيطة : من هي المرجعية؟

من الشرق الأقصى الى الغرب البعيد ومن اقطاب الكرة الشمالية الى بقعتنا الصغيرة ، ما يحصل ان أزمة الوباء تدار على أيدي السياسيين ، لكل منهم في بلده الخاص اجندة مختلفة قد تتقاطع مع عناصر اللعبة السياسية

هل عجز الأطباء عن تفسير الحدث؟ هل أصبحت المؤسسات الطبية حاضنة للمرضى فقط؟ أين هم أخصائيي الصحة العامة والوبائيات ؟ أين هم المخططون الاستراتيجيون في القطاع الصحي؟

بما ان الحدث أخذ منذ بدايته طابعاً سياسياً فمن الطبيعي جداً أن يرتبط به العنصر الاقتصادي. تارة نرى الحديث عن ارقام: إصابات ، ضحايا، شفاء وكأن الإنسان أصبح يعد بالأرقام ، لماذا ؟ لان الاقتصاد مبني على الأرقام.

بعكس الطاعون، ساعدت التكنولوجيا الحديثة ولو ببطء في استمرار عجلة الحياة اليومية في زمن الكورونا ، ولكن من الواضح ان التكنولوجيا لم تقدم حلًا شموليًا للقطاع المالي والاقتصادي وعليه اصبح الحديث الرئيسي عن مخاسر التجارة والعجز المالي بسبب الوباء مع الاهتمام بالخروج بآلية سريعة قبل المزيد من الكساد الاقتصادي.

لنعود قليلا للعامل الطبي: هذا الفيروس الأسطوري لا احد يعرف عنه شيء، ولكن حسب الخبراء ان افضل سبل الوقاية هو الحجر المنزلي ، الابتعاد عن الأشخاص ، اتباع سبل الوقاية والحماية من النظافة لارتداء الكمامات والقفازات والحاجة لزيادة عدد الفحوصات اليومية وخاصة للأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض.

لا بد ان نتذكر ان هذا الفيروس دون معرفته ودون الوصول لعلاج او لقاح له سيبقى مرافقًا لنا وبيننا وقد يستمر ذلك لشهور عديدة قادمة وهذا يستدعي ان نفكر مرات عديدة ان الخروج من الأزمة لا يمكن ان يكون سريعا ولا قريبا ولكننا ايضا لا يمكن الاستمرار لفترة طويلة بالإجراءات الحصرية والاستثنائية، وعليه لا بد من تخطيط استراتيجية خروج من الأزمة بخطوات مدروسة من قبل الاخصائيين في الصحة العامة والوبائية بشكل تدريجي حتى لا نرجع الى المربع الأول .

الإنقاذ الآني لعجلة الاقتصاد الوطني والمرافق الصغيرة والشركات الكبيرة يبقى بيد القطاع المصرفي الذي يدر ارباحا سنوية بالملايين وهذا القطاع فقط يستطيع لف عجلة الاقتصاد من جديد بطرقه المبدعة المختلفة.

الصحة هي أساس الاقتصاد المتين والاقتصاد هو معول السياسة الحكيمة وكلهم مجتمعين يشكلون مكونات الحكم الصالح.

رابط قصير: https://metronews.ps/tab46

تهديد الصحفي أحمد سعيد بالقتل بعد مطالبته بتعديل قوانين القتل على خلفية الشرف

الصحفية أماني كساب تناشد الرئيس ورئيس الوزراء بإنصافها

100$

رابط فحص 100 دولار شهر 7 يوليو 2020 .. منحة السفير العمادي

نتائج الثانوية العامة فلسطين 2020 .. توجيهي 2020 .. نتائج الانجاز 2020 الضفة الغربية وقطاع غزة

فيديو.. ممرض يغني بصوت مؤثر لمسنة مصابة بكورونا

حبس فنانة مصرية قتلت زوجها طعناً خلال مشاجرة

دخول عشرات القادة والجنود من وحدة النخبة في الجيش الإسرائيلي للحجر الصحي

الصحة العالمية: انتشار فيروس كورونا عبر الهواء قد يحدث خلال إجراءات طبية

الكيلة: سنكون بالخليل غداً وسنجري جولة ميدانية على مراكز العلاج والحجر والمستشفيات

فلسطين: تسجيل حالتي وفاة جديدتين بفيروس (كورونا)

صحفي اسرائيلي : اشتية لوَح لي وسلم علي خلال تجمع أريحا

عالمة أوبئة صينية تفجر مفاجأة بشأن عُمر فيروس كورونا

عدد إصابات فيروس كورونا حول العالم يتجاوز 9 ملايين إصابة

تزايد جنوني بإصابات كورونا في إسرائيل

وصول جثة مواطن لمستشفى ناصر وعلى رقبته آثار شنق

روحي فتوح: اليوم انطلاقة جديدة بثورة شعبية سلمية لمواجهة الاحتلال ومخططاته

نتنياهو لـ غانتس: تطبيق السيادة أو الذهاب الى الانتخابات والخلافات ترجيء الضم

بالفيديو: شابة مصرية تعرض نفسها للزواج

نجل الممثل هشام سليم باكيا: من رضي بي ولم يرض بسارة حجازي فهو منافق

قتيل و11 جريحا جراء إطلاق نار في مينيابوليس الأميركية

مغني راب أمريكي يتجه لإطلاق عملته المشفرة الخاصة

مصدران يؤكّدان: جهود حكومية لصرف 40% من رواتب الموظفين العموميين

30 بؤرة وبائية في محافظة الخليل

كسوف للشمس في دول عربية عدة مشابه لآخر وقع في عهد النبي محمد

موعد صرف 100 دولار القطرية

رابط فحص 100 دولار شهر 5 و 6 مايو ويونيو 2020

اسرائيل تقول إنّ الموجة الثانية بدأت… الصحة تأمر باعادة فتح اقسام كورونا

فلسطينيات تنظم جلسة توعية قانونية للصحفيات

السالم تستعرض دور مؤسسة التعاون في دعم المؤسسات والأفراد في فلسطين ولبنان

المعاهد الازهرية تعزي الرئيس عباس بوفاة ابنة شقيقه

المعاهد الأزهرية تجدد مبايعتها للرئيس عباس

بأي ذنب قتلوا إياد!!!

وفاة مراهق بريطاني جراء مرض له ارتباط بفيروس كورونا

الحكومة الروسية تخصص حزمة دعم لشركات الطيران

“قد لا يختفي أبدا”… منظمة الصحة العالمية تصدم العالم بشأن “كورونا”

غزة: شخص تعمد حرق نفايات بالقرب من كوابل الضغط العالي.. والنتيجة

وزيرة الصحة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل خمس حالات شفاء

شاهد: ما معنى فرض حالة الطوارئ في فلسطين؟

طرق جديدة لاتتوقعها ينتقل من خلالها كورونا إلى جسم الإنسان

بلاش استهتار.. مصري يوجه رسالة للمواطنين قبل توثيق وفاته بفيروس “كورونا”

إقامة صلاتي التراويح والتهجد في الأزهر بدءاً من اليوم في مصر

شاهد لحظة وفاة محام أردني أثناء البث المباشر على الفيسبوك

تشوهات رئوية.. معاناة الناجين من (كورونا) تمتد لسنوات

الخارجية: حالة وفاة ثانية خلال 24 ساعة لفلسطيني في الإمارات

العمل تصرف مساعدات مالية بقيمة (100 دولار) لمتضرري التعليم الخاص

التنمية الاجتماعية تكشف إحصائيات صادمة للعنف ضد الأطفال خلال (الطواري) في فلسطين

تفاصيل مباحثات بومبيو- نتنياهو اليوم

الداخلية المصرية: مقتل 18 إرهابياً في تبادل لإطلاق النار في سيناء

إسرائيل: (230) حالة وفاة و(16193) إصابة بـ (كورونا)

245 ألف وفاة و3 ملايين و470 ألف إصابة بفيروس (كورونا) حول العالم

وزير العمل: (14500)عامل يغادرون للعمل باسرائيل فجراً.. ومساعدات للعمال خلال 10 أيام

المواطن ليس بحاجة إلى طعام فقط ..مبادرة خلاقة لتوزيع “طرود الرعاية”

أطباء يحذرون: فيروس كورونا قد يسبب مرضا نادرا للأطفال

أول رد من MBC على قرار عقوبة رامز جلال في مصر

جنرال إسرائيلي: الإيرانيون أذكياء وحكماء والشرق الأوسط تغير بعد مقتل سليماني

بايدن يتعهد بإبقاء السفارة الأميركية في القدس إذا انتخب رئيسا

علماء: الفيروس قد يترك جزيئات بأعماق الرئة لا تكتشفها الاختبارات التقليدية

الولايات المتحدة تعلن أن عقار رمديسيفير أعطى نتائج في علاج مرضى كوفيد-19

العثور على جثة شاب فلسطيني قرب مستوطنة (إيتمار)

(كورونا): الوفيات تتخطى 228 ألفاً والمتعافون أكثر من مليون حول العالم

مجدداً: (الجبهة) تَرُد على بيان حركة (فتح) وتدعوها للموضوعية وعدم ليّ عنقها

رام الله.. قانون معدل بزيادة مكافآت ورواتب أعضاء الحكومة والمحافظين

الكورونا : ما بين البعد الطبي أو السياسي؟ وفي النهاية ….اقتصادي!!

الفوضى في زمن الكورونا !

السياسي الذي أنقذته الكورونا .. بقلم د. صبري صيدم

هل يوجد حالات كورونا في غزة ووزارة الصحة تخفي ذلك عن المواطنين ؟ !

كورونا ومعضلة حكومة غزة ..مصطفى ابراهيم

ماذا لو وصل فيروس كورونا إلى غزة .. بقلم محمد مرتجى

عدوانية بنك القدس والمرابي اليهودي الجشع “شيلوك”

حان وقت السبات

حالة احباط في قطاع غزه من الحديث عن التقاعد المبكر الجديد للعسكريين لا حل لقضايانا كلها

سلمت للمجد يا كويت

إعادة رسم الخارطة

لن نتراجع… لن ننكسر

نحو قفزة برلمانية لدى المستعمرة بقلم حمادة فراعنة

نختلف مع إيران ولكن.. بقلم حمادة فراعنة

لا مجال للتراجع، لا عودة للخلف

ضد الهولوكوست المحرقة

هزيمة المشروع الصهيوني.. ممكنة وواجبة

مارك ألموند: مثل ستالين .. سيحكم حتى الموت: التغييرات الدستورية الجديدة لفلاديمير بوتين هي قبضة السلطة المقنعة للمستقبل

خطوة إضافية

الاعتقاد الفلسطيني (الخاطئ) بالتفوّق

خطوة إسرائيلية

زيارة عمل برلمانية

عودة أكتوبر العراقية

ضربات فشوش .. حمادة فراعنة

ِ2020 ومعركة القانون.. بقلم الخبير في القانون الدولي الدكتور عبدالكريم شبير

موظفو غزة سيتضررون من أزمة السلطة الفلسطينية القادمة.. بقلم فهمي شراب

النائب عن حركة الشعب ليلى الحداد توضح اسباب عدم مشاركة حركتها في الحكومة ‎

شهداء أحياء في مقابر الأعداء – بقلم د. رأفت حمدونة

في المشهد السياسي الفلسطيني.. الإنتخابات، النظام السياسي، إستراتيجية المواجهة (2/2)

مسيحيو فلسطين: شركاء في المعاناة والنضال

قايد صالح.. مع الشهداء

فاتو بنسودا..والهستيريا الاسرائيلية ..؟؟

السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ

أحمد زهران يصفع بأمعائه الخاوية عنجهية الأمن الإسرائيلي وجلعاد أردان

غزة مقبرة الدولة الفلسطينية (4-4)

وداعا.. سيادة الفريق أحمد قايد صالح

عنصريةُ الاحتلالِ الإسرائيلي في ميزانِ عدلِ الأممِ

رحيل أسد الجزائر… هكذا يرسم القدر مشاهد توديع الرجال.

وداعا.. سيادة الفريق أحمد قايد صالح

أهمية الاعلام في دعم قضية الأسرى

شاهدة في الأمم المتحدة من كيبوتس، نيريم !

ربع مليون مهاجر إلى إسرائيل، خلال تسع سنوات

على المجتمع الدولي أن يخجل من استمرار بقاء اللواء فؤاد الشوبكي أسيرا في السجون الإسرائيلية وهو صاحب قضية

الأسير أحمد زهران في مواجهة الشيطان

أحدث قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة

تحرس أجراس الظهيرة .. وتحرس الأذان

ماذا قال لي مهاتير محمد ؟ بقلم: د. فهمي شراب

برنامج نتنياهو الانتخابي الجديد

في المشهد السياسي الفلسطيني.. الإنتخابات، النظام السياسي، إستراتيجية المواجهة

جرعة ٌ زائدةٌ من الوقت في يوميات حسن حميد بقلم:عبدالله عيسى

انتبهوا

محمد علوش.. في ديوان ” هتافات حنجرة حالمة

“هتافات حنجرة حالمة” … مجموعة شعرية جديدة للشاعر محمد علوش

الأسير المحرر فوزي نصر الله فارق الحياة بصمت المناضلين العظماء

نشر المخدرات أفضل من إلقاء المتفجرات

الدكتور فهمي شراب.. لماذا؟

مَن هو جيرمي كوربيون الإسرائيلي؟

جثامين الشهداء في «مقابر الأرقام» وثلاجات الاحتجاز.. إلى متى؟

آخر إحصائية بمقعدي جيش إسرائيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.